أخبار المؤسسة

المرأة على نهج زايد

انطلاق ملتقى زايد للعمل الانساني في دورته التاسعة بحضور ما يزيد عن 66 مؤسسة حكومية وخاصة تحت شعار "المرأة على نهج زايد"

ابوظبي في 30 مايو 2018

عقد ملتقى زايد للعمل الانساني دورته التاسعة تحت شعار "المراة على نهج زايد" وذلك تزامنا مع مئوية زايد بمشاركة ما يزيد عن 66 مؤسسة حكومية وخاصة وغير ربحية في مبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام ومركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وذلك انسجاما مع توجيهات صاحب السموالشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله بان يكون عام 2018 عام زايد .

وقد بدا الملتقى بالسلام الوطني للدولة ثم تم عرض فيلم وثائقي عن مبادرة "زايد العطاء" التي امتدت أياديه البيضاء إلى مختلف دول العالم فغدت نموذجا وعنوانا للعطاء الإنساني على الصعيدين المحلي والعالمي واستعراض المشروعات الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الانسانية العالمية والتي دشنت مسبقا بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية واستطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية إلى الملايين من البشر في مختلف دول العالم في اطاربرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع "تحت شعار كلنا امنا فاطمة".

ونقلت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام في كلمة لها امام الملتقى القتها بالنيابة عنها سعادة فاطمة المحرزي مديرة ادارة الموارد البشرية بالاتحاد النسائي تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الى المشاركين في الملتقى مستذكرة تأكيد سموها الدائم على اهمية العمل التطوعي والتواصل بين الشعوب وخاصة في المجال الإنساني. واعربت عن سرورها بان يحمل هذا الملتقى السنوي اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت في كلمتها ان دولة الامارات اليوم -بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - تسير على نهج زايد الخير ونجنى نحن ثمار غرسهم وتعيش دولتنا فترة من أهم فترات النهضة الاجتماعية والاقتصادية المأمولة. واكدت بان دولة الإمارات العربية المتحدة اخذت على عاتقها اتباع مسار العطاء والنماء الكوني العابر للحدود الوطنية وحققت أعلى النسب العالمية في المساعدات الخارجية واحتلت الدولة المركز الأول عالميا كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم للعام 2017.

وقالت سعادة نورة السويدي ان ملتقى زايد الإنساني جاء تزامنا مع الاحتفال بيوم زايد للعمل الانساني ليجسد حلم زايد الذي كان يتوق لعالم يسوده السلم والأمن وخال من الحروب والأزمات والكوارث ، و ليبرز الدور العالمي الإنساني لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك و البصمات الرائدة للمرأة الاماراتية في هذا المجال تحت شعار /المرأة على نهج زايد/ ، والتي جعلت نهج القيادة الرشيدة طريًقا لمسارها في العطاء والنماء. واشارت الى ان الهدف من هذا الملتقى هو تطوير العمل الانساني وتبادل الخبرات بين المؤسسات العاملة و دعم اليات الشراكة والتعاون بين المؤسسات وتقديم البرامج العملية لزيادة كفاءة مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة العاملة في مجال العمل التطوعي وتعزيز التلاحم الاجتماعي ونشر مفهوم المسؤولية المجتمعية وتشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة لتبني مبادرات في مجال العمل المجتمعي والتطوعي والانساني. واكدت ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أطلقت منذ نحو تسعة أشهر برنامجاً خاصا للعمل التطوعي وهو برنامج الشيخة فاطمة للعمل التطوعي تحت شعار /كلنا امنا فاطمة/ الذي يتم تنفيذه بالتعاون والشراكة مع مبادرة زايد العطاء ومن هذا البرنامج تم إطلاق حملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية التي نجحت في استقطاب أفضل الكوادر الطبية وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية التي ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الامراض وأفضل سبل العلاج والوقاية. واستطاعت الحملة أن تصل برسالتها الإنسانية إلى آلاف النساء والأطفال في أفريقيا .

واشارت الى ان العمل التطوعي والعطاء الانساني أصبح يمثل قيمة إنسانية نبيلة لا تتمثل بالعطاء والبذل فحسب، بل أصبح يساهم في تنمية البلدان اقتصادياً واجتماعياً كما أنه سلوك حضاري لا يمكنه الاستمرار إلا في المجتمعات التي تنعم بمستويات متقدمة من الثقافة والوعي والمسؤولية وهو نابع من التراث والتقاليد والأخلاق التي تربى عليها المجتمع.

فالمشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام لا تقتصر على بلد معين بل تشمل جميع البلدان. وشددت في ختام كلمتها على ضرورة المشاركة الفعالة لمؤسسات الدولة في القطاعين الحكومي والخاص إضافة إلى وسائل الإعلام كافة في تنشيط حركة العمل التطوعي في المجتمع وتوسيع دوائر عمله محلياً وعالمياً.

ثم القى سماحة الشيخ علي بن السيد عبدالرحمن الهاشمي مستشار رئيس الدولة للشؤون الدينية والقضائية كلمة في هذا الملتقى الانساني المهم قال فيها ان هذا الملتقى بات مناسبة تدعونا إلى تذكر الأعمال الخيرية الجليلة التي وسمت مسار وسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - حيث كرس حياته لفعل الخير سعيا إلى خدمة الإنسانية حيثما دعت الحاجة إلى ذلك ومستجيبا لرسالة التكليف الإلهي بإعمار الأرض بما ينفع الناس ويبعث الأمل في نفوس المحتاجين وتقديم المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء العالم حتى ارتبط اسم الامارات بما تقدمه من منح ومساعدات لكثير من المشروعات التنموية في أكثر من 300 بلد في أنحاء العالم متجاوزة بذلك الحدود الجغرافية والعوائق الطبيعية تلبية للنداء الإنساني وأنات المحتاجين.

وأكد أن الملتقى ينظم تزامنا مع ذكرى رحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تركت بصمات واضحة على العمل الإنساني على المستوى العالمي لأنه بعطائه المميز كرس قيماً ومبادئ أصبحت سمات واضحة في مسيرة دولة الإمارات وشعبها المعطاء.

وقال إن "القيادة الرشيدة أولت العطاء الإنساني بأشكاله كافة جل اهتمامها لإيمانها المطلق بضرورة وأهمية تقديم يد العون والمساعدة للأشقاء والشعوب المحتاجة وقناعتها الراسخة بأن العطاء واجب وإلتزام وليس صدقات وهبات وذلك تنفيذاً للنهج الذي أرسى قواعده فقيد الأمة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وسار على خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله و صاحب السموالشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

وأكد سعادة عمران محمد عبد الله رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار البر في كلمة مماثلة أن "الشيخ زايد وجه منذ البداية بالاهتمام بالبرامج الإنسانية والخيرية وضرورة إيصال المساعدات الى مستحقيها المحتاجين في شتى أنحاء العالم بأسرع وأسهل الطرق وكثمرة لهذا الاهتمام المتنامي شكل عمله نموذجاً مميزاً للعمل الإنساني العالمي وأنشئت العديد من الهيئات والمؤسسات والمبادرات الإنسانية التي نفذت آلاف البرامج الإنسانية والخيرية في الدول العربية والصديقة ودول العالم أجمع".

وقال إن "لعطاء دولة الإمارات فلسفة تركز على أن العطاء يتم بالتشريعات السارية أو بالتنفيذ فهناك المئات من المشاريع الإنسانية والخيرية التي وجهت بتنفيذها القيادة الرشيدة ولم يعلن عنها وهذه الطبيعة في العطاء مأخوذة من تعاليم ديننا".

كما اكد سعادة خالد محمد الخيال رئيس مجلس ادارة مؤسسة بيت الشارقة الخيري أن هذا الملتقى ليس مناسبة للحديث عما تم إنجازه من أعمال جليلة على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان-طيب الله ثراه- فقط وإنما هو فرصة كذلك لتجديد الدعوة إلى المضي في المسار نفسه لتعزيز قيم العطاء لدى أبناء دولة الإمارات ونشر الوعي بأهمية أعمال الخير وتقديم المساعدة إلى الآخرين وتعزيز الأمن المجتمعي ونشر ثقافة المبادرة الذاتية لدى الأجيال القادمة والترويج للأعمال الإنسانية الناجحة والمؤثرة في دولة الإمارات وهي كلها أمور تجد مناخها الملائم تحت القيادة الحكيمة. ودعت سفيرة العمل الانساني ريم عثمان إلى بذل المزيد من الجهود لتعزيز العمل الإنساني والتطوعي انسجاما مع الأهداف التي رسمتها قيادتنا الرشيدة حتى تظل دولة الإمارات العربية المتحدة ركنا رئيسيا في منظومة العمل الإنساني والإنمائي الدولي إرساء لقيم العطاء وتعزيزا لثقافة التضامن والتعايش بين الشعوب بما يخدم التنمية والسلام والاستقرار في العالم أجمع. وأكد سعادة الدكتورعادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الامارات للتطوع المجتمعي والتخصصي رئيس اطباء الامارات أن التنظيم الدوري لملتقى زايد للعمل الانساني ياتي للتذكير بانجازات قائد سيظل اسمه محفورا في قلوب وعقول شعوب العالم لما قدم من أعمال جليلة ستظل نبراسا تضيء بالمبادرات الموجهة لخدمة الإنسانية جمعاء.

وأشار في كلمة له امام الملتقى الى ان مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام ينظمان الدورة التاسعة الحالية للملتقى تزامنا مع ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " " للتاكيد على أهمية هذه المناسبة الإنسانية التي يطلق الجميع خلالها العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية والنوعية والفعاليات الحكومية والمجتمعية التي تنظمها المؤسسات العامة والخاصة والأهلية . وقال " في كل مرة تأتي هذه المناسبة الإنسانية الجليلة مصحوبة بفعاليات الاحتفال بيوم العمل الإنساني وإن المغفور له الشيخ زايد سيظل اسمه أبد الدهر محفورا في قلوب وعقول شعوب العالم لما قدمه من العمل الانساني والخيري وستظل جهوده نبراسا تضيء بالمبادرات الموجهة لخدمة الانسانية عربيا وعالميا وترسي أفعاله الخيرة الثوابت التي تعزز مكانة وسياسة الدولة الخارجية كعنوان بارز ومعبر عن العطاء الانساني واكدت سعادة عواطف الهرمودي مديرة الادارة التنفيذية بمصرف الامارات الاسلامي حرص قيادة الإمارات على إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية العالمية امتثالا لتوجيهات القيادة الرشيدة بالدولة بمساعدة الشعوب الشقيقة والصديقة لتجتاز المحن التي يمر بها.

وتقدمت بخالص بخالص الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مبادرتها الانسانية والتي قدمت نموذجا مبتكرا غير مسبوق في مجالات العطاء الانساني و بالأخص الطبي التخصصي. كما ثمنت جهود سعادة نورا السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام على ما تقدمه من دعم دائم ومستمر ولا محدود لشباب وشابات مبادرة زايد العطاء والذي مكنهم من ان يتبواوا مكانة مرموقة على الصعيدين المحلي والعالمي. واشادت بجهود الدكتور جمال السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية على إستضافته للدورات الثمان السابقة لملتقيات زايد العطاء للعمل الإنساني والتي غدت منصة للعمل الإنساني محلياً وعالميا في نموذج مميز يحتذى به من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة. واكد سعادة الدكتور خالد بومطيع الأمين العام للجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية ومقرها مملكة البحرين أن دولة الإمارات لطالما كانت عنوانا للخير والعطاء في مجال العمل الإنساني على المستويات العربية والإسلامية والدولية فنجدها سباقة إلى مد يد العون في كل القضايا ذات البعد الإنساني في أي بقعة من بقاع العالم بصرف النظر عن البعد الجغرافي أو الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي الأمر الذي أكسبها الاحترام والتقدير العميقين على المستوى العالمي وقال سعادة الدكتور احمد الكرداني استاذ جراحة القلب في جامعة عين شمس من جمهورية مصر العربية ان الشيخ زايد له ايادي بيضاء امتدت الى مختلف بقاع العالم تساهم في التنمية الصحية والتعليمية والمجتمعية من خلال بناء المستشفيات والمدارس والمدن السكانية التي ساهمت بشكل فعال في التخفيف من معاناه الفئات المعوزة في شتى بقاع العالم وأشار الدكتور هشام الريدة الأمين العام للمؤسسة العربية للعمل الإنساني رئيس مركز السودان للتطوع إلى أنه يمكن للإنسان أن يقرأ تاريخ دولة عبر سيرة رجل حين يمتزج تاريخ المكان بالشخصية وهكذا يمكننا أن نقرأ تاريخ دولة الإمارات بقراءة سيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه . بعد ذلك عقدت حلقة علمية للملتقى ركز فيها المتحدثون على اهمية العمل التطوعي الذي يحمل صاحبه عملا انسانيا كبيرا وقالوا انه لا بد من تدريب كوادر مجتمعية رجالا ونساء على هذا العمل الوطني المهم .

وشددوا على اهمية مشاركة كافة المؤسسات المجتمعية في العمل التطوعي خاصة القطاع الخاص لتكون الشراكة كاملة بين جميع افراد ومؤسسات المجتمع ثم كرم الملتقى رواد الأعمال والمؤسسات الفائزة بجوائز زايد للعمل الإنسانية الشبابية فئة الداعمين سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام وسعادة جمال السويدي المدير العام لمركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وسماحة الشيخ علي بن السيد عبدالرحمن الهاشمي مستشار رئيس الدولة للشؤون الدينية والقضائية و سعادة عمران محمد عبد الله رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار البر وسعادة خالد محمد الخيال رئيس مجلس ادارة مؤسسة بيت الشارقة الخيري وسعادة الدكتورة ريم عثمان مديرة مجموعة مستشفيات السعودي الالماني دبي و سعادة عواطف الهرمودي مديرة الادارة التنفيذي مصرف الامارات الاسلامي ومؤسسة زايد للاعمال الانسانية والخيرية. كما تم منح جائزة الإمارات للعمل الإنساني للوزارات والمؤسسات وهم وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة ووزراة الداخلية وكلية الشرطة ووزارة التسامح ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومدينة دبي الانسانية ومصرف الامارات الاسلامي ومؤسسة التنمية الاسرية وجمعية أم المؤمنين والاستاذة هدى رجب الكبيسي وكالة أنباء الإمارات وتلفزيون ابوظبي وجريدة الاتحاد والبيان والخليج وامارات اليوم والوطن والفجر والدكتور خالد بومطيع الأمين العام للجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية والأستاذ محمد الرحال المستشار الإعلامي للاتحاد النسائي العام والدكتور أحمد الكرداني أستاذ أمراض القلب في جامعة عين شمس والدكتور هشام الريدة الأمين العام للمؤسسة العربية للعمل الإنساني إضافة إلى تكريم عدد من الأفراد والمؤسسات والشركاء الداعمين للعمل الإنساني من داخل الدولة وخارجها تقديرا لإسهاماتهم في مجال العمل الإنساني والتطوعي.

وتم منح وسام الامارات للعمل الانساني الدكتورعبدالله البلوشي والدكتورة خديجة النعيمي والدكتورة نورة ال علي تثمينا لمشاركتهم الفعالة كقياديين في حملة زايد الانسانية العالمية وبرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في مختلف دول العالم. وياتي هذا الملتقى الذي عقد بالشراكة مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الالماني وبرنامج الامارات للتطوع المجتمعي والتخصصي في نموذج مميز للعمل الانساني المشترك والذي يبرز الدور الريادي الانساني لدولة الامارات العربية المتحدة. ويهدف الملتقى الى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني وتحفيز المؤسسات الحكومية والخاصة لتبني افكار شبابية ذكية تساهم بشكل فعال في ايجاد حلول لمشاكل صحية وتعليمية تعاني منها المجتمعات. وياتي انعقاد "ملتقى زايد الإنساني" في إطار احتفالات الدولة بـ"يوم زايد للعمل الانساني" الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان إحياء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه- والتذكير بأعماله الخيرة والإنسانية وتسليط الضوء على هذه القيم الجميلة ونشر الوعي بأهمية أعمال البر والخير وتقديم العون والمساعدة إلى الآخرين والمحتاجين.

تواصلوا معنا

يمكنكم التواصل معنا خلال ساعات الدوام الرسمية :

من الأحد إلى الخميس من الساعة 8:00 صباحا إلى 3 ظهرا

صندوق بريد 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات