أخبار المؤسسة

الشيخة فاطمة تشهد احتفال تخريج دفعة من طالبات جامعة الامارات وجامعة زايد وكليات التقنية العيا

الشيخة فاطمة تشهد احتفال تخريج دفعة من طالبات جامعة الامارات وجامعة زايد وكليات التقنية العيا

ابوظبي في 18 مارس 2018

هنات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية خريجات هذا العام باحتفالهن في عام زايد.

عام المآثر الخالدة بكل معانيها السامية ودلالاتها حاضراً ومستقبلاً. وقالت سموها في كلمة لها مساء اليوم في حفل تخريج دفعة من طالبات جامعة الإمارات – جامعة زايد – كليات التقنية العليا ان احتفالنا هذا العام يكتسب صفة مميزة ومعاني جميلة نستمدها من مبادئ سامية لشخصية فذة بَنت وعملت وأعطت دون كلل من أجل بناء وطناً شامخاً بعزة أبناءه نساءً ورجالاً، وها أنتم اليوم تحملون راية العلم وتتنافسون في إعلاء شأن وطنكم وبناء مجده. وفيما يلي نص الكلمة التي القتها بالنيابة عن سموها معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة : بسم الله الرحمن الرحيم أخواتي الكريمات ،، بناتي الكريمات ،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، احتفالنا هذا العام يكتسب صفة مميزة ومعاني جميلة نستمدها من مبادئ سامية لشخصية فذة بَنت وعملت وأعطت دون كلل من أجل بناء وطناً شامخاً بعزة أبناءه نساءً ورجالاً، وها أنتم اليوم تحملون راية العلم وتتنافسون في إعلاء شأن وطنكم وبناء مجده. فهنيئاً لخريجات هذا العام باحتفالهن في عام زايد.

عام المآثر الخالدة بكل معانيها السامية ودلالاتها حاضراً ومستقبلاً. الشيخ زايد "طيب الله ثراه" الذي أرسى دعائم نهضة تعليمية منذ تأسيسه دولتنا الغالية، التعليم الذي كان أول اولوياته إيماناً وإدراكاً بأن خيار الأمم إذا أرادت التقدم وبناء صروح حضارتها، هو صناعة أجيال متعلمة مثقفة مفعمة بالعزيمة على مواكبة المسيرة العلمية العالمية والمساهمة في تعزيز ركائزها بالإبداع والابتكار. وأنتن بناتي الخريجات خير من يعتلي منابر العلم والمعرفة، هذه المنابر التي كانت أول صروحها بعد قيام الدولة تأسيس جامعة الإمارات العربية المتحدة عام 1976، وتتابعت الصروح فكانت جامعة زايد وكليات التقنية العليا، حتى غدت خارطة تنوع وتعدد جامعاتنا ومراكزنا العلمية تشمل جميع إماراتنا، والمسيرة في انطلاق وهي مبعث فخرنا وسعادتنا. بناتي الخريجات ،، إن تفوقكن في شتى الاختصاصات التي تقدمها جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا يؤشر خطوطاً بيانية تزداد علواً ، وأنا اتطلع إلى المزيد، فالتميز والتفوق لا حدود لهما، فآفاق تقدم بلادنا واسعة وتطلعاتها تتجاوز الحاضر إلى بناء المستقبل الزاهر.

وما الصور المشرقة التي تقدمها المرأة الاماراتية اليوم والتي تتجلى في عطائها العلمي بهذه الكوكبة المباركة، إلا التجسيد لتوجهات قيادتنا الرشيدة، ودعمها اللامحدود للمسيرة العلمية بمستلزماتها التقنية المتقدمة والمواكبة لأرقى ما تحفل به مؤسسات التعليم في أرقى بلدان العالم. بناتي الخريجات ،، أنا على يقين بأن دوركن في ميادين العمل المختلفة سيكون جاداً مثمراً ومفعماً بالابداع والابتكار، كما كان حصادكن خلال سنوات دراستكن الجامعية مبعث فخرنا وسعادتنا.

انتن ركائز جديدة للتقدم الذي تشهده بلادنا الغالية، وبناة تطلعات قيادتنا الحكيمة في رؤاها الاستراتيجية لكل مجالات الحياة ومستلزماتها المختلفة والتي تشكل التنمية البشرية جوهرها وعماد بلوغ أهدافها. هذه هي مسيرتنا التنموية ورسالتها السامية، مسيرة حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، أن تكون ركائزها قوية عميقة راسخة، وتابع الخطى المباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله ورعاه"، فازدادت النهضة إتساعاً وإرتقاءً. كما يولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشــد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانه حكام الإمارات، المسيرة العلمية اهتماماً خاصاً مواكبة للمستجدات التعليمة العالمية، باعتبار أن التعليم أساس وجوهر كل تقدم ونهضة مستديمة. وكذلك الدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة التعليم بكل مراحله، واعتماد استراتيجية التطوير المستمر، وتعزيزها بكل مستلزمات نهوضها وبلوغها مصاف الدول المتقدمة في العالم.

بناتي الخريجات،، الحفل الكريم ،، ختاماً أقول يسعدني هذا المستوى العلمي المرموق الذي غدت تمتاز به جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا، وهذا التدفق من الخريجات المتفوقات في تخصصاتهن العلمية المختلفة، ركائز مضافة كل عام للتنمية البشرية تنوعاً وكفاءةً. سدد الله عز وجل خطى قيادتنا الحكيمة، ووفقها في بلوغ ما تتطلع إليه من أهداف ورؤى إستراتيجية لتزداد صروح الوطن شموخاً وعظمة. بارك الله فيكن روافد راسخة في البناء والعمل. كما ابارك هذا التخرج والتميز لوالديكم الذين لم يبخلو عليكن بالرعاية والدعم والتوجيه. حفظ الله الامارات قيادة و حكومة و شعباً ،، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

ثم القى معالي الدكتور احمد بن عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة للتعليم العالي والمهارات المتقدمة كلمة فيما يلي نصها : سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أم الإمارات.. صاحبات السمو والمعالي أولياء الأمور أخواتي الخريجات المتميّزات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بدايةً، أتوجه بخالص شكري وامتناني لرائدة نهضة المرأة الإماراتيّة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لدعمها اللامحدود لمنظومة التعليم الإماراتي ودورها المتميز والمستمر في تمكين المرأة وتفعيل دورها كشريكة في التنمية وصانعة للتغيير في دولتنا الغالية.

وأتوجه إليكنّ أخواتي الخريجات المتميزات، بتهنئة وتحية كبيرة على هذا النجاح المشرّف الذي يدل على حب العلم، والجد، والانضباط والمثابرة، وهي صفات الناجحين، التي أثق بأنها سترافقكن في مسيرتكن المهنية، والمشاركة الفاعلة في إكمال قصة نجاح دولتنا الحبيبة.. أخواتي الخريجات المتميّزات، تحتفي بكن اليوم أم الإمارات، وتفخر بكن الإمارات بأكملها: بنات دولة آمنت بتمكين المرأة منذ قيامها، وسخّرت كل طاقاتها لتعليم جميع أفراد المجتمع، ،،ذكوراً وإناثاً،، جنباً إلى جنب.. في المرحلة السابقة, لتأسيس الاتحاد، كنّ فقط ثلث الإناث يعرفن القراءة و الكتابة، مقابل نصف الذكور. فالمرأة الإماراتية بدأت مسيرتها التعليمية متأخرة مقارنةً بالرجل.

و لكن اليوم وبدعم متواصل من قيادتنا الرشيدة،أهنّئكن بهذا التخريج، وأنا كلي فخر و اعتزاز بأن المرأة الإمارتية تشكل اليوم أكثر من 60% من طلبة التعليم العالي.. هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الرؤية التي رسّخها الوالد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي قامت على مبدأ الاستثمار في الإنسان، وتزويده بكل ما يحتاجه من معارف وخبرات ومهارات لتحقيق طموحه ومن مبدأ التمكين، يأتي حرص قيادتنا على تمكين ثروتنا الأهم: شبابنا الإماراتي، الذي تُمثِلْنَه هنا اليوم خير تمثيل.. يأتي تخريجكن في عام زايد، وبعد يوم المرأة العالمي الذي شهد احتفاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بفريق عمله الذي تُمثّل النساء 70% منه. ويأتي هذا التصريح بعد عام واحد فقط من إعلان سموه في أكبر وأهم المنصات، القمة العالمية للحكومات 2017، حين قال "أبشركم بأن المرأة سيبلغ تمثيلها 50% في مجلس الوزراء في المستقبل القريب " ثقوا بأن نجاحكن اليومٓ هو مفتاحٌ لبابٍ من الفرص والدعم المتكامل من حكومةٍ تؤمن بكن.. هناك مقولةٌ متعارفٌ عليها تقول "السماء هي الحد" بمعنى أنه مع الجد والمثابرة، يستطيع الفرد أن يبلغ بطموحه عنان السماء، لكني أقول لكن بأنه في الإمارات، وبالنسبة لكن تحديداً، السماء هي البداية فقط: فالمرأة الإماراتيّة اليوم هي رئيسة المجلس الوطني، وهي وزيرة شؤون التعاون الدولي، ووزيرة الثقافة، وتنمية المجتمع، والتعليم العام، والسعادة، والشباب، و الأمن الغذائي والعلوم المتقدمة.. وهي التي تقود طائرات خطوطنا الجوية الوطنية بمهارة، وتحلّق بتفانٍ مع قواتنا الجويّة، وتبدع بإرسالها تجربتها العلمية على متن صاروخ إلى المحطة الدولية للفضاء.

أخواتي الخريجات المتميّزات، بينكن اليوم، تجلس قياديات ووزيرات المستقبل، وبينكن تجلس من ستحمل رسالة التعليم والتسامح والثقافة الإماراتية وتتميّز في كل مجال تدخله.. وإن شاءالله وفي المستقبل القريب سيكون لدينا أول رائدة فضاء إماراتيّة.. هذه هي الدولة التي تنتمون لها، وهذه هي الحكومة والقيادة التي تؤمن بكن وتنتظر منكن الكثير... لأنكن قادراتٍ على الكثير.. وأنا شخصياً كلي ثقة بقدراتكن ومهاراتكن، التي ستنافسن بها العالم وأتطلّع لقصص تحقيق الطموح والأهداف والنجاحات، والتي ستقف كنماذج فخر لدولة الإمارات، وكأمثلةٍ مشرّفة للأجيال القادمة.

مبروك مرة أخرى، وموفّقات دائماً بإذن الله وختاماً، أترككن مع رسالة من مُمكّن المرأة الإماراتيّة، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله ثم القت الخريجة الشيخة شمسة خليفة بن سيف ال نهيان كلمة الخريجات فيما يلي نصها .. بسم الله الرحمن الرحيم راعية الحفل: صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ـ أم الإمارات حفظها الله سمو الشيخات صاحبات المعالي والسعادة أمهاتنا الكريمات أخواتي الخريجات الحضور الكرام السلام عليكم ورحمة الله و بركاته لا شك أن احتفالنا اليوم، هو مناسبة عظيمة في مسيرتنا العلمية، فهذه المناسبة تتزين بفرحة خاصة، وتكتسب أهمية مميزة لأنها تصادف احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعام زايد ، فما أعظم أن يكون عام تخرجنا موافقا لذكرى القائد والوالد المؤسس زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الداعم القوي لبناء دولتنا الغالية، حتى أوصلها إلى مصافّ الدول المتقدمة في فترة تاريخية قصيرة بعمر الشعوب.

وقد حظي العلم باهتمام سموه فحرص على أن يكون أولوية في مسيرة التنمية وكما قال: إن أكبر استثمار للمال هو استثماره في خلق الأجيال من المتعلمين و المثقفين). كما عمل سموه رحمه الله على تشجيع المرأة على العمل قائلا: "إن المرأة ليست فقط نصف المجتمع من الناحية العددية، بل هي كذلك من حيث مشاركتها في مسؤولية تهيئة الأجيال الصاعدة، و تربيتها تربية سليمة متكاملة" وقد لاقت تلك الجهود استجابة صادقة وفاعلة من أمنا الغالية ام الإمارات حفظها الله صاحبة السمو الوالدة الشيخة فاطمة … لقد كنت، وما زلت بحقٍ، الملهمة الأولى للمرأة الإماراتية، فهنيئا لكِ و أنت ترين مسيرتك العظيمة في دعمها قد أثمرت، فأصبحت المرأة اليوم تتبوأ أعلى المناصب في دولة تتزين بالعدل والحق. اخواتي الخريجات لقد حملنا اليوم أمانة تسلمناها من رائدة نهضتنا أمنا الغالية ام الامارات فأصبح لزاما علينا أن نحافظ عليها ونسلمها للأجيال القادمة فلنعاهد الله على أن نكون أهلا لها. أيها الحفل الكريم إن احتفالنا اليوم بجني ثمار سنوات من الاجتهاد و المثابرة، لم يكن ممكناً لولا الجهود المخلصة التي بذلها القائمون على هذه المؤسسات العلمية، فلهم جميعاً عظيم الشكر والامتنان .

كما أن احتفالنا اليوم مناسبة اتوجه فيها بعظيم الشكرلآباءنا و أمهاتنا الذين قدموا لنا كل غالِ و نفيس، و كانوا لنا السند القوي، و الملاذ الدافئ الذي نتكئ عليه، ونستمد منه العزم والإقدام. آبائنا وأمهاتنا ... عذراً، فلن تستطيع كل كلماتنا أن توفيكم حقكم من العرفان بالجميل والوفاء لما بذلتموه في مسيرتنا الجامعية، نسأل الله عز و جل أن يساعدنا على برِّكم ، و رد بعض أفضالكم وفاء وشكرا. أخواتي الخريجات ها نحن اليوم نحتفل بالنجاح، لقد زرعنا فحصدنا، فلنعمل على المحافظة على هذا الحصاد من خلال تطوير أنفسنا مهنياً وعلمياً، فالعلم لا ينتهي عند باب التخرج.

و لنتذكر أن الواجب الوطني ينتظرنا؛ فقد قدمت لنا قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة واخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات الخير والدعم والرعاية المستمرة للعلم والتعليم، حتى تكون لنا مكانتنا المميزة في مجتمع الخير والحب. والآن جاء دورنا في رد الجميل لهذا الوطن العزيز الغالي على قلوينا جميعا.

ونحن قادرات على ذلك. وإليكم ياصاحبة السمو أصدق عبارات الشكر والتقدير والعرفان على تشريفكم لنا اليوم سائلين الله أن يمدكم بوافر الصحة والعافية

تواصلوا معنا

يمكنكم التواصل معنا خلال ساعات الدوام الرسمية :

من الأحد إلى الخميس من الساعة 8:00 صباحا إلى 3 ظهرا

صندوق بريد 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات